• Português do Brasil
  • English
  • Español
  • العربية

الشركات البرازيلية تظهر مثالا رائعا لممارسات التنمية المستدامة

Compartilhe:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

كجزء كبير من صناعة الحلويات, فإن الاهتمام بالمجتمع المحلي و الحفاظ على البيئة المستخدمة في الانتاج اصبحت شيء اجباري.

من الكلمة اللاتينية “ sustentare “ , الاستدامة و التي تعني الحفاظ و المحافظة, و التي عند التطبيق تعني مجموعة من الاشخاص الذين يحافظون على البيئة التي يعيشون فيها و يسببوا أقل تأثير ممكن عليها. هذا هو المفهوم الذي يعمل عليه كل من الشركات و المصانع, و ذلك بهدف تقليل التأثير بقدر الامكان غلى الاماكن المستعملة لأغراض تجارية.

بعد مؤتمر ECO-92 ( مؤتمر يتمحور حول البيئة و التنمية ) في ريو دي جانيرو, حظيت الاستدامة بإهتمام اكبر في البرازيل, محفزة كل من المجموعات العامة و الخاصة لتشارك بشكل أكبر في هذا الموضوع.

منذ عام 2000, أصبح الموضوع أكثر أهمية بسبب ارتفاع الحرارة العالمي الذي يعتبر الموضوع الاهم بالنسبة للإعلام, و لكن إضافة الى ارتفاع الحرارة العالمي , أصبحت مواضيع أخرى ذات أهمية كبيرة و ذلك لعدم إمكانية ربط الاستدامة بالبيئة بشكل منفصل. الاقتصاد, النواحي الثقافية و الاجتماعية و التي تعتبر من الافكار الاساسية التي ترتبط بمفهوم الاستدامة.

صناعة الحلويات في البرازيل على سبيل المثال تمتلك العديد من الشركات التي تهتم بموضوع الاستدامة و ذلك بدأ من عملية الزراعة للمواد الخام و مرورا بالاستعمال الواعي للمياه

Nugali احد صانعي الشوكولاته الذين يستعملون الكاكاو الذي يزرع شمال باهيا لما يزيد عن عشرة أعوام, و يزرع هذا الكاكاو تحت ظلال أشجار غابات اتلانتك الطبيعية بشكل متوائم مع النظام البيئي المحلي. نظام الزراعة الحرجية المسمى Cabruca المستعمل على مدى مئة عام يعتبر المسؤول عن الحفاظ على المساحة الكبيرة لغابات اتلانتك في باهيا. " في معظم مناطق العالم توجد مزارع الكاكاو في أي بيئة زراعية: تنظف المنطقة و تزرع صفوف الكاكاو, يتخللها صفوف من المحاصيل الاخرى مثل الأساي أو نباتات المطاط التي توفر الظل لنباتات الكاكاو و لكن, في نظام Cabruca, تزال النباتات الصغيرة فقط و تستبدل بأشجار الكاكاو. لضمان الظل المطلوب تتم المحافظة على الأشجار الكبيرة حجما و عمرا ( مثل أشجار Jequitibas , Sapucaias and other hardwoods ). و ينتج عن ذلك تبدل بسيط بالنظام البيئي, و بنفس الوقت يحافظ على غنى النباتات و الحيوانات في غابة اتلانتك. على مدى العقود القليلة الماضية أعتبر هذا النظام الزراعي مسؤولا عن الحفاظ على جزء كبير من غابات الاتلانتك في باهيا, و هو نظام حيوي مصنف من قبل منظمة الحفظ العالمية كواحد من اربعة و ثلاثين من مناطق نقاط التنوع البيولوجي العالمي الساخنة.", هكذا علق ايفان بلومينشون, مدير تصدير لدى شركة Nugali.

و بطريقة لإشراك الموظفين قامت شركة Docile لتصنيع الحلويات العلكة و المشروبات الغازية بإنشاء لجنة إستدامة مؤلفة من مجموعة من الموظفين من قطاعات مختلفة في الشركة, و تجتمع هذه المجموعة شهريا لتقييم طريقة عمل الشركة و تعديل و تصحيح بعض الممارسات المتعلقة بالنفايات, على سبيل المثال, مراقبة قطاعات التنظيف و تقييم اذا ما كان يوجد هدر للماء, و تدريب الموظفين لزيادة الوعي حول توفير الماء و الطاقة. " تطبيق برنامج انتاج انظف, و الذي يهدف الى استخدام تكنولوجيا لتقليل كمية المخلفات الناتجة, لكي لا تنفق الشركة الكثير من مصادرها للتخلص من النفايات, هذا يعتبر المثال الافضل ممارسات على الاستدامة المستمرة يوم وراء يوم, و ذلك لأن كل موظف يصبح مسؤول عن المخلفات التي ينتجها, مما يزيد من التزامهم الى النتيجة النهائية. حاليا تقوم شركة Docile بإعادة استهلاك ما نسبته أكثر من 95% من المخلفات الناتجة", هكذا فسر كيل هيب, المشرف البيئي لدى Docile.

مصنع النوجا Montivérgine لديه نظام تحديد المكان للمنتجات التي لا تجتاز مرحلة الانتاج, مثل أي زيادة أو تجمع للنفايات داخل الماكينات, و التي تستعمل كغذاء للحيوانات.

"النفايات النظيفة تتم معالجتها, و ذلك يعني انها تعود الى خط الانتاج لتصبح منتج جديد. و لانفايات التي لا يمكن استعمالها للاستهلاك البشري تؤخذ لشركة معالجة, و التي تجمع مع نفايات شركات أخرى للتحول الى غذاء للحيوانات, و تتوازن مع مكونات أخرى من غذاء الماشية.", هكذا فسر جواو ريكاردو مدير التصدير لدى Montivérgine.

مصنع الشوكولاته Harald يملك العديد من البرامج الاجتماعية التي تقع ضمن برنامج التنمية المستدامة التي تفيد الموظفين و المؤسسة. و من ضمن هذه البرامج " شركة المواطن " , و التي تزيد مدة إجازة الامومة للموظفين لأكثر من 60 يوم – عرضت الشركة هذا الخيار منذ إعلان إمكانية الحكومة بتطبيق هذه الفكرة عام 2009و, و هناك أيضا نظام " مؤسسات " و هو برنامج يتبرع بمبالغ محددة شهريا لمؤسسات مثل Sitio Agar ( دار رعاية للاطفال و المراهقين المصابين بمتلازمة نقص المناعة الايدز ) , و GRENDACC ( مجموعة تدعم الاطفال و المراهقين المصابين بالسرطان و الامراض الدموية ) , و ذلك إعتمادا على مشاركة الموظفين, الذين يقومون بالتبرع شهريا لهذه المؤسسات, بخصومات من رواتبهم الشهرية.

الأمثلة المذكورة أعلاه تظهر انه ما وراء فصل النفايات, على سبيل المثال, الشركات تهتم بمصدر موادها الخام, وجهة المواد التي يمكن إعادة استخدامها و التي كان من الممكن أن تتجه سابقا الى سلة المهملات, إضافة الى العلاقة مع المجتمع, و التكيف الثقافي و مشاركة الموظفين في كل ذلك.